التخطي إلى المحتوى
الدخول لأمريكا بالارقام السرية لواقع التواصل
الدخول لأمريكا بالارقام السرية لواقع التواصل

 

الدخول لأمريكا بالارقام السرية لمواقع التواصل

تسعى دائماً امريكا للحصول على أقصى طرق الحماية والامان للبلاد ومن ضمن الأساليب التى تتاخذها أمريكا التدقيق فى تفتيش من يرغبون فى دخول الدوله من خلال عدة إجراءات للتدقيق فى هوية الراغبين فى الدخول الى البلاد ومن بين هذه الاجراءات تقترح الان ان يتم التدقيق فى حسابات الراغبين فى الدخول الى البلاد على مواقع التواصل الاجتماعى وذلك من خلال ما قاله وزير الداخلية الامريكى فى جلسة أمام الكونجرس كما أوضح أيضاً فى جلسة أستماع أمام لجنة الامن الداخلى بمجلس النواب الامريكى انه قد يتم تسليم الارقام السرية لحسابات التواصل الاجتماعى للراغبين فى الدخول الى البلاد وسوف تقوم السفارات الامريكيه بطلب هذه الارقام فى المستقبل من بعض الراغبين فى الحصول على تأشيرة دخول للبلاد وذلك من أجل عملية التدقيق

أمريكا تمنع دخول مواطنين الدول السبع الى أرضيها

واضاف ” كيلى “قائلاً أن السبب الذى دفعه الى اقتراح هذا الاجراء هو قلة الادوات التى يمكن من خلالها التدقيق فى هوية الراغبين للدخول الى البلاد كما أشار الى أن هذا الاجراء مازال تحت الدراسة هو وبعض الاجراءات الاخري واضاف أيضاً نظراً لأن الدول السبع الذى تم تعليق دخول افرادها الى امريكا بشكل مؤقت لا تمتلك أنظمة يمكن الاعتماد عليها لتبادل المعلومات مع الولايات المتحدة بشأن ذاويهم فأن القرار قد يطبق بشكل خاص أمام اللأجئين والمواطنين الراغبين فى دخوله دولة أمريكا

أوباما يقرر عدم الدخول إلى أمريكا دون تسليم الارقام السرية لحسابات التواصل الاجتماعى

وكان الرئيس الامريكى الجديد ” ترامب ” قد وقع قرار بالتعليق المؤقت لدخول اللأجئين ومواطنى سبع دول وهم سوريا والسودان والصومال والعراق وليبيا واليمن وإيران، إلى أمريكا.وأشار رئيس الداخلية الامريكى “كيلى” أن بعض القادمين من الدول السبع مثل سوريا والصومال لايملكون جميع المستندات الى يحتاج اليها المسؤلين للتدقيق فى هوياتهم قبل الدخول الى الاراضى الامريكية لذا يتم التدقيق عبر إجراءات أخرى مثل الحصول على الأرقام السرية لحساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي أو الحصول على نسخ من سجلاتهم المالية.ويذكر أن هذا الاجراء قد تم طرحه من قبل الرئيس الامريكى الاسبق ” باراك أوباما ” من خلال مسئولين فى وزارة الامن الداخلى الامريكى الا انه لم يتم وضعه تحت التنفيذ وذلك حسب ما ذكرته او كشفت عنه محطة إم إس إن بى سى الامريكية فى عام 2015 وتولى الان ملف النظر فى اجراء تحديثات فى هذا الاجراء وزير الداخلية الذى تم تعينه من قبل “ترامب “

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *